هنا الحكمة

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

هنا تجد ماتريد تواصل معنا ||

هنا الحكمة والإبداع اهلا بالحكماء هنا تجد ماتريد تواصل معنا

المواضيع الأخيرة

» الحب الحقيقي للأم
الإثنين نوفمبر 14, 2011 11:47 am من طرف جلول محمد

» كلمات تحتاج لوقفة
الأحد أغسطس 28, 2011 11:03 am من طرف جلول محمد

» هذه حقيقة الدنيا
الأحد أغسطس 28, 2011 10:55 am من طرف جلول محمد

» أماه يا أغلى حلم
الجمعة أبريل 02, 2010 11:46 am من طرف جلول محمد

» لاتيأس
الجمعة مارس 26, 2010 9:43 am من طرف جلول محمد

» وحيد أنا من الكاتب الرافعي الجزائري
الخميس فبراير 18, 2010 5:58 am من طرف جلول محمد

» حقوق الإنسان
السبت يناير 23, 2010 6:40 am من طرف جلول محمد

» المرصد الوطني لحقوق الإنسان
السبت يناير 23, 2010 6:35 am من طرف جلول محمد

» المرصد الوطني لحقوق الإنسان
السبت يناير 23, 2010 6:35 am من طرف جلول محمد

التبادل الاعلاني

نوفمبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

رواءع التلاوات



    هدية طلبة البكالوريا

    شاطر
    avatar
    جلول محمد
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 216
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    هدية طلبة البكالوريا

    مُساهمة من طرف جلول محمد في السبت مايو 30, 2009 11:33 am

    كيف نتعامل مع الامتحانات ؟
    مقدمة :
    على الطالب أن يعي جيدا أن الامتحان ما هو إلا وسيلة لتقييم مدى معرفته للمادة الدراسية واستيعابه لها وليس تحديا له أو موضوعا لمحاسبته، وعليه مواجهة الامتحان بثقة تامة واعتباره فرصة لعرض ما تم مذاكرته.
    الوضع في الاعتبار أن العلامات التي سيحصل عليها الطالب ما هي إلا مرآة عاكسة لمقدرته ومدى فهمه لمحتوى المنهج من جانب ومدى إلمامه بطرق وأساليب تأدية الامتحانات من جانب آخر.
    من أسباب انخفاض أداء الطلبة في الامتحانات هو عدم فهمهم لما هو متوقع منهم فإلى جانب الجهود والتركيز يجب الاستعانة بالملخصات التي يعدها الطالب بطريقته الخاصة لكل مقرر، ونماذج حلول أسئلة الامتحانات السابقة، والكتب المقررة، و التمارين التي قام بحلها خلال الفصل الدراسي.
    أولا : أمور تساعد على تخفيف التوتر والقلق من الامتحان والتأهب له:
    • إن التمسك بالله سبحانه وتعالى وأداء الفرائض يمنح الطالب الطمأنينة والثقة بالنفس.
    • قضاء فترة كافية في المراجعة وتنظيم المادة منذ بداية العام الدراسي.
    • دراسة جميع المواد بشكل تام، وتجنب إهمال أداء الواجبات المدرسية.
    • التدرب على أداء الامتحانات عن طريق الامتحانات التجريبية، والإجابة على الأسئلة كما لو كانت امتحانات فعلا والالتزام بتنسيق الإجابة والوقت المحدد لها.
    • معرفة الطالب للأخطاء التي يقع فيها عند حله للأسئلة أو أدائه للامتحانات التجريبية والاستفادة منها.
    • الاستفادة من توجيهات المدرس للطالب.
    • سؤال الطلبة المتميزين عن طريقة إجابتهم للأسئلة.
    • الاستعانة بأحدث نماذج أسئلة الامتحانات، لآخر سنتين سابقتين على الأكثر. والتعرف على الجوانب التي غطتها في هذه الاختبارات.
    • تجنب التركيز على الموضوعات التي ترد باستمرار في الامتحانات السابقة فقط فقد يحدث أن تتغير مواصفات الأسئلة من عام دراسي لآخر.
    • التأهب لمادة الامتحان ونوعه والاستعداد للإجابة.
    • يمكن للطالب أن يخطط جدولا للمراجعة قبيل للامتحان.
    ثانيا: إعداد خطة للإجابة:
    المذاكرة المجدية تعد الطالب للإجابة على أسئلة الامتحان، وتساعد على تذكر المادة والتعرف على أسباب ضعف التركيز أثناء الاستذكار مما يؤدي إلى تعلم جيد.
    o على الطالب القيام بمحاولة إيجاد الإجابة على الأسئلة بصورة مستمرة، ويمكن الاستعانة بالمعلم للاستفسار عن معنى سؤال ما أو المطلوب بالتحديد لتتكامل خطة الإجابة، وهذا بحد ذاته تمرين جيد، ومن الأفضل الإجابة على بعض الأسئلة إجابة كاملة (إجابة نموذجية).
    o تتطلب الدراسة الإجابة على أسئلة مشابهة لأسئلة الامتحان، ويمكن للطالب القيام بصياغة أسئلة مشابهة بنفسه، ولا يوجد استعداد أفضل للامتحانات من إيجاد إجابات نموذجية لتلك الأسئلة وبوقت مماثل للوقت المخصص لكل سؤال أثناء فترة تأدية الامتحان الحقيقي.
    o من المفيد كتابة ملاحظات قصيرة أثناء المراجعة، وتتلخص الملاحظات في:
    o قوائم الأفكار الرئيسية، - ملخصات موجزة، - رسوم تخطيطية تشمل الهوامش، - تعريفات ينبغي تذكرها، - الخطوط العريضة الهامة (العناوين الرئيسية).
    o يمكن الاستفادة مما تقدم ومن الملخصات المعدة أثناء المذاكرة اليومية لمراجعتها قبل الامتحان برسومها التخطيطية وهوامشها، لأنها طريقة فعالة للتذكر أثناء الامتحان، حيث أن تصور سلسلة أحداث أو رسوم تخطيطية أو ككل متصل يساعد على تذكر الجزء المطلوب في السؤال، وبالإمكان استخدام هذه الرسوم ضمن الإجابة على الاختبار اختصارا للوقت.
    o إعداد الملخصات المركزة يوضح مدى العلاقة بين ما سبق دراسته وما يدرس الآن ويزيد من الفهم والاستيعاب.
    o عدم الاعتماد على حفظ الملخصات لأن ما سيتذكر هو القليل منها فقط، كما أن هناك أسئلة لا تقيس الحفظ بقدر ما تقيس الفهم.
    o التمرن على تحسين الخط والتعود على الكتابة باللغة العربية الفصحى، واستخدام علامات الترقيم بطريقة سليمة، والكتابة بصورة لغوية.
    ثالثا : تخمين محتوى الامتحان:
    من طرق المراجعة التنبؤ بالسؤال الذي يرد في الامتحان حول هذا الجزء:
    هل يمكن أن يكون في هذا الجزء سؤال؟ هل ركز المدرس على هذا الجزء؟ كيف يمكن أن يكون السؤال حول هذا الجزء؟
     لاحظ بعناية الأسئلة الواردة في الامتحانات السابقة وتلك الواردة في الكتاب المقرر وتلك التي يشير إليها المعلم في الصف.
     اسأل المدرس عما سيغطيه الامتحان.
     لاحظ بعناية النقاط التي يركز عليها المدرس في الصف قبل الامتحان.
     اكتب أسئلة كما لو كنت أنت المدرس وتكتب الامتحان، ثم حاول إجابة هذه الأسئلة.
     اجتمع مع زملائك لتخمين محتوى الامتحان.
     استفد من إرشادات الاستذكار للمواد الدراسية المختلفة والأمثلة التي تتضمنها.
    رابعا : المراجعة النهائية:
    • الحرص على عدم تضييع الدروس في الأيام الأخيرة للفصل الدراسي فهي ذات فائدة كبيرة لأن بها يقوم المدرس بعملية الربط الضرورية بين أجزاء المادة الواحدة من جهة وبين ما قد يتعلق بها من باقي المواد من جهة أخرى.
    • بدء المراجعة النهائية بوقت كاف قبل الامتحان.
    • ينبغي تصميم جدول زمني للمراجعة النهائية.
    • تنويع وتوزيع المواد الدراسية في اليوم الواحد.
    • تجنب تخمين أسئلة معينة والاقتصار عليها في هذه المرحلة بل ينبغي مراجعة جميع المواد بجوانبها المتعددة.


    خامسا : ما ينبغي عمله قبل الامتحان:
    على الطالب أن يحيا حياة طبيعية خلال فترة الإعداد للامتحانات وإن أفضل نصيحة تقدم في هذا الجانب هي: راجع ساعتين أو ثلاثا في اليوم السابق للامتحان واسترح مساء ونم مبكرا.
    o تجنب الإسراف في تناول المنبهات.
    o الانتهاء من المذاكرة والتبكير في الذهاب إلى مقر الامتحان ومن غير عجلة.
    o الاسترخاء قُبيل الامتحان.
    o تجنب الاستذكار في اللحظات الأخيرة قبل الامتحان.
    o تناول الإفطار قبل الذهاب للامتحان.
    o ينصح بأخذ قطعة من الحلاوة أو البسكويت وما شابه لتُساعد على التخفيف من القلق.
    o تجنب مناقشة موضوعات الامتحانات مع الآخرين، حيث ينبغي أن يحل محلها الأحاديث الودية والاسترخاء لإبعاد التوتر.
    o التأكد من إحضار ما هو مسموح به من جداول وآلة حاسبة وأقلام كاتبة الخ.
    o عدم التفكير في امتحان اليوم السابق وتهيئة النفس لما بعده.
    o التفكير في أشياء مريحة وجميلة قبل الامتحان.
    سادسا : ما ينبغي عمله خلال عملية أداء الامتحان:
    البدء بقراءة الأسئلة وتعليمات الامتحان بدقة قراءة كافية تعين على فهم المطلوب بالتحديد، والتأكد مما ينبغي القيام به قبل البدء بالإجابة.
     الانتباه لعدد الأسئلة في كل جزء من أجزاء الامتحان.
     الانتباه إلى أنواع الأسئلة فبعضها يتطلب مثلا إجابات قصيرة وأخرى واسعة ..الخ
     استخدام وقت الامتحان بدقة وفعالية وتوزيعه على الأسئلة والالتزام بهذا التحديد.
     الجلوس بشكل مريح.
     تخيل الطالب نفسه بأنه يؤدي الامتحان بصورة جيدة.
     ترك وقت قبل نهاية زمن الإجابة لمراجعة الورقة وللتأكد من صحتها وخلوها من الأخطاء الإملائية واللغوية.
     البدء بالإجابة على السؤال الأسهل في هدوء وترتيب بمتابعة جميع عناصره وربطها ببعض وعدم نسيان شيء منها في الإجابة.
     عدم التعجل في الكتابة والعمل على تنسيق الأفكار ومعرفة المطلوب وتنظيم الإجابة وفقا لذلك.
     البدء في إجابة كل سؤال في صفحة جديدة مع تدوين رقم السؤال فقط.
     الكتابة بأسلوب بسيط خال من التراكيب اللغوية والجمل المعقدة، وتقديم معلومات صحيحة وواضحة.
     الكتابة على سطر وترك سطر أو ترك هوامش من كلا الجانبين حتى يتسنى للطالب تعديل وتنقيح ما يحتاج إلى ذلك مثل : إضافة بعض النقاط الهامة أو زيادة التوضيح بالأمثلة أو إضافة بعض الرسوم التوضيحية والتي قد تسد النقص في الإجابة .
     يمكن استخدام الصفحة المقابلة لصفحة الإجابة كمسودة.
     أن يضع الطالب في اعتباره النوعية في الإجابة لا الكمية.
     تجنب الاستهانة بذكر الحقائق الأساسية للموضوع المطلوب حيث أنها تعطى المصحح مؤشرات عن فهم الطالب التام للمادة.
     عند مواجهة سُؤال صعب فعلى الطالب تركه مؤقتا والانتقال إلى سُؤال آخر.
     إذا كان الامتحان صعباً، يتم اختيار أحد الأسئلة والبدء بالكتابة فذلك قد يُعيد إلى الذاكرة ما تم نسيانه.
     ترتيب النقاط بتسلسل رقمي حسب ما يتطلبه السؤال أو حسب أهميتها أو زمن حدوثها.
     لتكن الإجابة دليلا على الفهم وحسن التصرف والذكاء، وذلك باستخدام مفردات السؤال في أماكن مناسبة كعنوان رئيسي أو فرعي ( جانبي ) أو البدء بالنقطة الرئيسية عند بداية كل فقرة جديدة وربطها بالفكرة الجديدة وتدعيم الإجابة بالأدلة الكافية والأمثلة والرسوم في المكان المناسب .
     ينبغي أن تغطي الإجابة جميع أجزاء السؤال، وترتبيها وفقا لترتيب السؤال واستخدام علامات الترقيم، لأن ذلك سيساعد المصحح على إعطاء الطالب حقه كاملا.
     عدم تضييع الوقت في زخرفة الرسوم التوضيحية، وتلوينها، بل ارسم ما هو مطلوب وضروري.
     عند الانتهاء من الإجابة على الطالب مراجعتها عدة مرات ومطابقتها على ورقة الأسئلة وعدم التهاون بأي جزء من السؤال.
     الكتابة بخط متوسط الحجم، واستخدام اللون الأزرق أو الأسود، وعدم استخدام اللون الأحمر.
     عند انتهاء الوقت المحدد ولم تكتمل إجابة أحد الأسئلة على الطالب القيام بما يلي:
     التوقف عن التفكير.
     الاسترخاء قليلا، مع أ خذ نفس عميق.
     البدء من جديد.
     عندما يرتبك تفكير الطالب وتختلط عليه الأمور وهو يجيب على أحد الأسئلة عليه ترك السؤال، والبدء بآخر، ثم الرجوع ثانية إلى السؤال الأول، فإن لم يستطع فعليه أن يسجل ملاحظاته عنه مبينا للمصحح محاولاته في الإجابة.
     عند الرغبة في تغيير بعض الإجابات أو تصحيحها أو إضافة ما تم نسيانه بعد مراجعة ورقة الإجابة قبل تسليمها، فعلى الطالب أن يكون متعقلا غير مندفع وأن يكون لديه سبب مقنع للتغيير، وعليه بعد ذلك قراءة السؤال بأكمله ثانية بعناية، والموازنة بين ما تم كتابته وبين التعديل والمهم هنا هو الإجابة الأفضل والابتعاد عن التغيير المتسرع.
     الاهتمام بنظافة ورقة الإجابة والترتيب وبحسن الخط ووضوحه.
     تجنب القلق عند رؤية الطلبة الآخرين يسلمون أوراقهم، ولا داعي للاستعجال في الخروج من قاعة الاختبار قبل الانتهاء من الإجابة الكاملة.
     بعد الانتهاء من الإجابة ينبغي أن تراجع الورقة أكثر من مرة.




    بالتوفيق والنجاح إن شاء الله


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 12, 2018 5:31 pm